وزير التربية والثقافة : هذا الشعب له فخر لأنّ له الجمعية المحمدية

يكياكرتا- وزير التربية والثقافة بالجمهورية الأندونيسية, نادم أنوار مكارم يهنّئ بحفلة ميلاد يوم تأسيس مدرسة المعلّمات المحمدّية في 102 سنة ويوم تأسيس الجمعية المحمدية في 108 سنة. تلك التهنئة قالها نادم حين توصية الإفتتاح لحفلة ميلاد يوم تأسيس مدرسة المعلّمات في 102 سنة من خلال الإنترنيت.

قال نادم أنّ هذا الشعب له فخر بأنّ لديه مجدّد ومحرّك فهو الشيخ أحمد دحلان. “قلت كذلك لأنّني أشعر بأنّ حماسته مازالت موجودة ولو بعد أكثر من قرن” قاله نادم في يوم الإثنين, 30 نوفمبر.

أنّ من أعمال الشيخ دحلان المثالية الذي أكرمه الوزير هذا, الإحترام على النساء.” لابدّ علينا أن نواصل  هذا العمل بإهتمامنا على مدرسة المعلّمات المحمدية التي ارتفعت مرتبة جودتها .بالنظر إلى دور النساء المهم في  تطوير الدولة, الجمهورية الأندونيسية ستشارك النساء في التشريع الوطني. الخطط الإستريتاجية أعدّت لتمكين النساء. مثلاً في التخطيط, في التنفيذ وإشراف البرامج التطوّرية وإرفاع طاقة إمارة النساء.

هذه البرامج تقام لأن يكون للنساء فرصة متساوية لتطوير خبرتهنّ. ووزارة التربية والثقافة تتعهّد في إقامة برامج تربوية في تمكين النساء كما يقوله قلبا وروحا بحماسة الشيخ دحلان في تأسيس مدرسة خاصة للنساء, وهي مدرسة المعلّمات المحمدية.

قال نادم “أنا أقول أنّ كلّ ما فعلها الجمعية المحمدية في المجال التربوي يكون أسوة لكل الناس, وغاتنا قلبا وروحا بغايتكم فهي الإقامة بالتربية المميّزة للمجتمع, فبذلك, أنا أدعو كلّ من حضر في هذه المناسبة لأن نظهر الأخلاقية المحمدية وبالسماحة لأن نكون ممن دعم وزارة التربية في تطوير الدولة”

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *