الجمعية الدعوية الإسلامية

الجمعية المحمدية المعروفة كالجمعية الدعوية الإسلامية. هذه الماهية ظهرت منذ يوم تأسيسها ولن تبرئ من الجمعية المحمدية أبداً. كما وضحت فيما سبق أنّ من الأسباب الأساسية في تأسيس هذه الجمعية هي ناتجة تأمّلات الشيخ أحمد دحلان -رحمه الله تعالى- في بعض آيات القرآن الكريم وبالخاصة في أية 104 من سورة آل عمران. وعلى هذا الدليل, وضعت الجمعية خطّتها وخطوات جهودها الأساسية, وهي الدعوة الإسلامية, الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مع كل أصناف من المدعويين.

الجمعية المحمدية لديها دور كبير في وسط مجتمع الشعب الأندونيسي بأنواع من الأعمال الخيرية التي تسدّ حاجة الناس كتأسيس أنواع من المؤسّسات التعليمية من المرحلة الإبتدائية إلى المرحلة الجامعية بل إلى مرحلة الدكتورة. وكذلك تأسيس كثير من المستشفيات وديار الأيتام وغيرها. وكلّ هذه الأعمال الخيرية لهذه الجمعية من مظهر الدعوة الإسلامية التي قامت بها هذه الجمعية.

غاية كلّ هذه الأعمال الخيرية واحدة, وهي لأن تكون من وسائل الدعوة الإسلامية.