التعاون بين هيئة الشباب الأندونيسيين الوطنية والجمعية المحمدية في المكافحة على العنصورية

التعاون بين هيئة الشباب الأندونيسيين الوطنية والجمعية المحمدية في المكافحة على العنصورية

جاكرتا- إن الحملة للمكتفحة على العنصرية هي من الأصول الأساسية في توحيد الوطن. ومن واجبات جميع عناصر الشعب لتوقيف الحركات العنصرية في جميع نواحي الحياة لأنّ إختلاف الشعوب من سنّة الله.

ولحماية العلاقة الودّية بين الشعوب, هيئة الشباب الأندونيسيين الوطنية زارت الرئاسة المركزية للجمعية المحمدية للدعوة إلى الإتّحاد. ورحبّهم الأمين العام للجمعية, عبد المعطي.

حيث قال رئيس هذه الهيئة, حارس براتاما في يوم الثلاثاء (9\2),”نحن في حملة المكافحة على العنصورية ونريد ان ندعو جميع الشباب الأندونيسيين لحماية إتّحاد الوطن وأنّنا نريد أندونيسيا بلا عنصورية”.

قال حارس أنّ أندونيسيا اليوم لم تزال في الحرب على عنصورية, وأنّ هذه القضية لم تزال موجودة. ولو إستقلّت أندونيسيا منذ سننوات طويلة, في الحقيقة أنّ أندونيسيا لم تتّحد بالكامل.

ثمّ قال عبد المعطى, أنّه يدعو جميع الشّباب الأندونيسيين للحماية على وحدة الشعب الأندونيسي. حيث قال,” علينا حماية هذه الدولة من أي جانب, سواء من جانب سياسي وكذلك من جانب إقتصادي وثقافي”.

وصى عبد المعطى لجميع أعضاء هيئة الشباب الاندونيسيين الوطينية في كلّ مناطق في أندونيسيا لإستخدام وسائل الإعلام الإجتماعي بشكل إيجابي وبعدم العنصورية وحفظ إتّحاد الشعب ودعم الشرطة والقوات العسكرية الأندونيسية في حفظ هذه الدولة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *