الإخلاص وحبّ التعاون من سمات أعضاء الجمعية المحمدية منذ عهد الشيخ أحمد دحلان

ikhlas

سوراكارتا- من القيم الموجودة في شخصية أعضاء الجمعية المحمدية وخطّة جهودها هي الأخلاقيات في الجمعية. من هذه الأخلاقيات هي الإخلاص والقناعة وطاعة الأنظمة الموجودة في الجمعية.

قال الأستاذ الدكتور شافق عبد المغني, رئيس الجمعية المحمدية في الدرس الشهري للمدرّسين والموظّفين لجامعة المحمدية في سوراكارتا, يوم الثلاثاء (29\12),”الأخلاقيات في الجمعية ليست شيئ جديد بيننا, ولكنّها ظهرت شيئا فشيئا, تبدأ منذ عهد الشيخ أحمد دحلان حتى الآن”.

في هذا الدرس يتحدّث الرئيس عن شخصية الجمعية المحمدية وخطّة جهودها.

قال شافق,” الإخلاص, والحلم وطاعة الأنظمة الموجودة التي نتّفق عليها وأنّ لا توجد ممتلكة فردية في هذه الجمعية كلّ ذلك من أخلاقيات الجمعية. الواجب علينا أن نتقوّى هذه الأخلاقيات”.

وكذلك حبّ التعاون مع الآخرين من الأخلاقيات في الجمعية المحمدية التي علينا حمايتها. جميع الأخلاقيات المذكورة من إجراءات طويلة.

من قصة الشيخ المؤسّس الذي فيه عبرة عن الإخلاص, حينما الشيخ المؤسّس يبيع كل أمتعته لإستئجار مدرّسي المدرسة المحمدية . ثمّ أعلن الشيخ المؤّسس إلى سكّان قرية كومان أنّه سيبيع كلّ ما عنده من الأمتعة, وقال أنّ الجمعية المحمدية ليست لها أموال, ولكنّه يحتاج إلى 500 غولدين هولاندي تقريباً (لأنّ في ذاك الزمان مازالت أندونيسيا في الإحتلال الهولاندي). هذا العدد الكبير التي تحتاج إليها لأجل إستئجار المدرّسين والموظّفين لمدرسة المحمدية. ومن بيع تلك الأمتعة, جمعت الأموال.

من هذه القصة نستطيع أن نقتدى جهاد وإخلاص الشيخ المؤسّس وأنّ أعلام الجمعية لا بدّ أن يضحّى أمتعته لأجل مصلحة الجمعية ودعوتها أنشطتها التعليمية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *