الأستاذ الدكتور أغوس بوروانتو : لقد نسيت هذه الأمة 800 أية من القرآن في شأن العالم الطبيعي

الأستاذ الدكتور أغوس بوروانتو : لقد نسيت هذه الأمة 800 أية من القرآن في شأن العالم الطبيعي

مادييون- لقد تأخّرت الأمة الإسلامية بعيداً في مجال العلوم الطبيعية والتكنولوجيا. وهناك إحصائيات تدلّ على أنّ الطلاب في الدول ذات أغلبية المسلمين منها أردن واليمن وأندونيسيا وقطر في أسفل المراتب في إنجازات العلوم الطبيعية, وهناك إحصائيّات تقول أنّ طموح طلاب أندونيسيا في العلوم الطبيعية في أسفل المراتب.

البحث عن أسباب تأخّر المسلمين هو موضوع قديم منذ أخر القرن التّاسع عشر الميلادي. وأنّ في ذاك الزمان, معظم أراضي المسلمين في الاحتلال الأوروبي. من المغرب إلى آتشيه لاتوجد أية دولة إسلامية إلاّ وهي في الاحتلال الأروبي.

يقول الأستاذ الدكتور أغوس بوروانتو, الأستاذ الجامعي في جامعة “10 نفمبير” يقول أنّ تأخّر المسلمين في مجال العلوم الطبيعية هي من القضايا الدينية. وأنّ الحديث حول شمولية الإسلام لابدّ بالحديث حول الربّ ثمّ العالم والإنسان. ولكنّ الآن, الأمّة الإسلامية لم تزال في التركيز إلى الحديث حول الربّ ثمّ حول الإنسان فقط.

وقال الأستاذ الدكتور أغوس حين الندوة من خلال الإنترنيت الّتي تقوم بها جامعة دارالسّلام كونتور في يوم الثّلاثاء (23\2) ,” وأمّا الغربيّون, يبحثون حول العالم فقط, وهذه هو السبب الّذي جعلهم متميّزين في مجال العلوم الطبيعية والتكنولوجيا. ولكن في القرآن الكريم, هناك 800 أية تقريباً تتحدّث حول العلوم الطبيعية. بسبب نسيان هذه الآيات, تكون هذه الأمة متأخرّة في مجال العلوم الطبيعية”   وقال الأستاذ الدكتور أغوس الّذي هو من اعضاء مجليس الترجيح والتّجديد بالرئاسة المركزية للجمعية المحمدية أنّ عدد آيات القرآن الّتي تتحدّث عن العالم وصل إلى 800 أية, وعدد هذه الآيات أكثر من آيات التّي تتحدّث عن الفقه. ولكن أكثر المسلمين نسوا بها, وهذه الأمّة لا يبالون بهذا العالم .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *